نبذة عن البطارية

image

تعتبر بطارية قياس الابداع الكامن أحدث مقياس علمي مقنن للكشف عن القدرات العقلية المرتبطة بالإبداع للفئة العمرية مابين 5-18 سنة والتي ألفها العالم البروفيسور تود لوبارت وطورها البروفيسور تيسير يامين

تتلمذ تود لوبارت على يد العالم ستينبيرغ في جامعة ييل العريقة في الولايات المتحدة وعملا معاً على انتاج وتطوير بحوث وكتب في مجال علم النفس المرتبط بالابداع والابتكار والموهبة ونشرت عالميا على مستوى أكاديمي رفيع المستوى.

قام تود لوبارت بتطوير اختبارات تقيس الابداع الكامن وبدء بتطبيقها على الطلبة الفرنسيين ثم قام بتطويرها بالتعاون مع البروفيسور تيسير يامين وترجمتها الى عدة لغات: اللغة العربية، الألمانية، والانكليزية والتركية والان تترجم الى البرتغالية والصينية.

تطبق الاختبارات في اكثر من 20 دولة على مستوى العالم.

تم تصميم البطارية بطريقة تسمح بتطبيقها من قبل المعلمين والمعلمات؛ وأخصائيي القياس وعلم النفس ومختصي برامج تطوير الموهوبين. ويمكن تطبيقها على أي بيئة على مستوى العالم ولا يستدعي تقنينها على أي بيئة، وتطبق بشكل جمعي أو فردي، وتعنى بطارية قياس الإبداع الكامنEPoC بنوعين من عمليات التفكير وهي:

- التفكير التباعدي الاستكشافي (تقيس فاعلية الأداء )
- التفكير التقاربي التكاملي ( تقيس الذكاء الإبداعي )

ويتم قياس الابداع في :

- المجال اللغوي )اللفظي أو الكتابي(.
- مجال التعبير التصويري/ الترسيمي ) أي بالرسم.
- مجال الاجتماعيات
- مجال العلوم
- مجال الانسانيات

أهداف توظيف البطارية

- الكشف عن الطلبة الذين يتمتعون بقدرات عقلية عالية مرتبطة بالإبداع والإبتكار.
- إستخدام البطارية مع مجموعة من أدوات أخرى للكشف عن الطلبة الموهوبين.
- توظيف البطارية كأداة قبول الطلبة في مدارس الموهوبين.
- توظيف البطارية كأداة قبول لبرامج الموهوبين.
- إستخدام البطارية كأداة تشخيص للطلبة لانضمامهم في حاضنات الابتكار.
- إستخدام البطارية كأداة لتقويم القدرات الابداعية للطلبة الموهوبين قبل البرنامج التدريبي وبعد البرنامج.
- توجيه الطلبة إلى البرامج المناسبة بعد معرفة درجة الذكاء الابداعي في المجالات المختلفة.

المخرجات المتحققة من تطبيق بطارية EPoC

- يتم إصدار بروفايل لكل طالب يشتمل على :

- بيان مدى فاعلية أداء الدماغ في العمليات العقلية المرتبطة بالإبداع.
- نسبة الذكاء الإبداعي في مجالي الرسم والكتابة.
- نسبة الذكاء الإبداعي في المجالات: العلوم، والعلوم الانسانية والعلوم الاجتماعية.

يتم تصنيف قدراته الابداعية مقارنة مع الفئة العمرية أو المرحلة التعليمية التي ينتمي إليها في مدرسته ومن بيئته.

ما الذي يميز البطارية عن المقاييس الأخرى؟

- بنيت الاختبارات على أساس أحدث تعريف للابداع والمعتمد عالميا من قبل تود لوبارت وهو:
«قدرة الفرد على تحقيق إنتاج يتصف بأنه أصيل (أي جديد، مختلف عن ذلك الذي يمكن أن نصادفه في العادة)، ومتوافق (أو متناغم ومنسجم) مع السياق»

- والشيء الفريد من نوعه في هذه الاختبارات أنها مبنية في تقييمها على أساس ديناميكية الابداع أي ان الابداع متغير مع مرور الوقت وهذا البناء تتفرد به البطارية عن المقاييس الاخرى والمبنية على ان الابداع ثابت ومعايير تقييم الفكرة ثابتة مثال:

- عندما يرسم المفحوص شكل مبتكر ويقيم على انها فكره ابداعية وتحصل على درجة 7 وهي اعلى درجة في مقياس البطارية، ياخذ بعين الاعتبار أنه لو تكررت هذه الرسمة بعد مرور سنة مثلا تقيم بدرجة أقل لأن الفكرة أصبحت مألوفة

- لا تحتاج البطارية إلى تقنين على أي بيئة لأن المقيم المعتمد الذي سيطبق المقياس يجب أن ينتمي للبيئة نفسها التي ينتمي لها الطالب المفحوص

نماذج البطارية

- هناك أنموذجان متكافئان من هذه البطارية: الأنموذج (أ)؛ والأنموذج(ب)؛

- يتكون كل أنموذج من 16 اختبار وتكون الية التطبيق كالتالي:

1- كل 4 اختبارات يشكلوا جلسة واحدة مدتها 45 دقيقة
2- مدة الاختبارات إما 10 دقائق أو 15 دقيقة
3- يطبق مجالي الرسم والكتابة على كل الفئات العمرية في المدرسة.
4- تطبيق المجالات العلوم، العلوم الانسانية والعلوم الاجتماعية من الصف الخامس فما فوق.

- في حال تم اكتشاف خلل في التطبيق سواء عدم فهم الاسئلة او عدم توافر الظروف المناسبة او خلل في ارشاد الطلبة من قبل المقيم يتم اعادة الاختبارات باستخدام أنموذج «ب»

image
image

التدريب

- يمكن لأي شخص في البيئة التربوية أن يتدرب على المقياس ليصبح معتمدا من جامعة السوربون في فرنسا والمركز الدولي للتربية الابتكارية في ألمانيا من خلال الالتحاق بدورة « مقيم معتمد في بطارية قياس الإبداع الكامن».

- يتمكن المتدرب من تطبيق الاختبارات وتقييمها وارسال النتائج للحصول على البروفايل لكل مفحوص.

- يتم اعتماد المتدرب بعد التدريب من خلال تطبيق الاختبار على عينة بسيطة من الطلبة ومناقشة التقييم مع المختصين في المجال من الجهة المنفذة للتدريب.

- يقوم المتدرب باستخدام الاختبارات الموجودة في الحقيبة الخاصة بالمقياس واتباع كل الارشادات والمعايير الخاصة بالتطبيق والقياس.

- تتم الية استخراج البروفايل فقط من خلال النظام الالكتروني في المركز الدولي للتربية الابتكارية في ألمانيا.

- هناك رسوم مادية عن كل بروفايل يتم استخراجه.

مؤلف المقياس: البروفيسور تود لوبارت

company logo

- بروفيسور علم نفس بجامعة ديكارت باريس )المعروفة سابقا بالسربون( 4 عضو بمعهد الجامعة الفرنسية، حاصل على الدكتوراة من جامعة ييل العريقة بالولايات المتحدة في الإبداع وتتلمذ على يد العالم الإبداع ستينبيرغ , بروفيسور مدعو بجامعة باريس للإدارة، مدير مختبر الابتكار في جامعة ديكارت باريس، مختص في مجال الإبداع والمقاييس الخاصة بالكشف عن الابداع الكامن لدى الأطفال والكبار حيث قام بتأليف أحدث مقياس عالمي للكشف عن القدرات العقلية المرتبطة في الإبداع للفئة العمرية 6-18 سنة " بطارية قياس الإبداع الكامن Evaluation of Potential Creativity" تم ترجمة هذا المقياس لخمسة لغات منها العربية على يد البروفيسور تيسير يامين، والان يدرب هذا المقياس في أكثر من 14 دولة على مستوى العالم، ألف أيضا مقياس الإبداع الوظيفي Creative Profiler وهو مقياس للفئة العمرية ما فوق 18 سنة للكشف عن المبدعين في العمل الوظيفي ويطبق في عدة دول على مستوى العالم،

- مؤلف و مؤلف مشارك لكتب عدة : أبحاث و تقارير علمية عن الإبداع بألمانيا ومساعد محرر لمجلة الموهبة والتفوق للمركز الدولي للتطوير التربوي والتعليم الابتكاري .

- متحدث في العديد من المؤتمرات حول العالم في تربية الموهوبين والابداع والابتكار.

مطور المقياس: البروفيسور تيسير صبحي يامين

company logo

- خبير في الموهبة والإبداع والتربية الابتكارية يعتبر من ضمن النخبة العلمية في مجال تربية الموهوبين وله بصمات واضحة على المستوى الدولي، حيث حصل على العديد من الجوائز الدولية من أهمها جائزة فولبرايت (1996)؛ ومنحة المجلس الثقافي البريطاني، كما ألف الدكتور تيسير صبحي أكثر من 16 كتاباً علميا ونشر مجموعة كبيرة من الأوراق البحثية باللغة العربية والانجليزية.

- يعمل مع البروفيسور رينزولي على عدة مشاريع دولية في مجال تربية الموهوبين، وشارك في تطوير وتعريب بطارية قياس الإبداع الكامن أحدث المقاييس العالمية في الكشف عن القدرات الإبداعيةEPoC والتي تعتبر احد منتجات المركز الدولي للتربية الابتكارية الذي أسسه د. تيسير بالتعاون من نخبة من علماء الموهبة والإبداع في ألمانيا وفرنسا، وله فروع فاعلة في كل من فرنسا، كندا، السويد، تركيا، كينيا

لمزيد من المعلومات .. يرجى التواصل معنا

اتصل بنا